• icon لوحة التحكم
  • icon

icon الثلاثاء 2024-05-28

أعضاء من ديوانية آل رفيق الثقافية يتشرفون بحضور جلسة أمير المدينة المنورة الأسبوعية

  • تسجيل اعجاب 2
  • المشاهدات 41851
  • التعليقات 0
  • Twitter
أعضاء من ديوانية آل رفيق الثقافية يتشرفون بحضور جلسة أمير المدينة المنورة الأسبوعية
  1. icon

    مجموعة محمود أحمد رفيق القابضة

  2. icon

    خبر

  3. icon

    السعودية

  4. icon

    المدينة المنورة

كما هي عادة سمو أمير منطقة المدينة المنورة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- في استقبال أهالي المدينة المنورة وأعيانها ووجهائها في قصره العامر بسلطانة من كل أسبوع.

وبحضور نائب الأمير منطقة المدينة المنورة صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل، فقد تشرف عدد من أعضاء ديوانية آل رفيق الثقافية بحضور جلسة سموه في قصره العامر مساء يوم الاثنين الموافق ١٤٤٥/١١/١٩هـ

ليستمتعوا بأجواء المجلس المبهجة مع كوكبة من رموز ووجهاء المجتمع في المدينة المنورة يتقدمهم أصحاب الفضيلة العلماء والمشايخ والمعالي والسعادة من المدنيين والعسكريين، وضم الحضور عدد من أعضاء الديوانية، وهم كل من:

الشيخ الدكتور حمزة زهير حافظ، الشيخ احمد عبدالإله خطيري، الشيخ عبدالغفور حسين زاهد، الأستاذ الدكتور هاشم حمزة نور، الدكتور محمد أنور البكري، الدكتور متوكل فالح حجاج، المهندس فاروق عبدالمحسن الياس، المهندس عبدالحفيظ عبدالمجيد خان، الأستاذ إحسان عبدالمحسن بري، الدكتور بهجت محمود جنيد، الأستاذ هاشم راجح الشريف، الأستاذ محمود أحمد رفيق، الأستاذ مسلم صالح الدبيسي، الدكتور خالد عبدالقادر الدقل، الدكتور فواز ناهس المحمدي، الدكتور أحمد أسعد خليل، الدكتور عبدالرحمن إبراهيم الرفاعي، الأستاذ بكر سعد صبر، الأستاذ أيمن عمر جراح، الأستاذ إبراهيم سعيد العمود، الأستاذ محمد شحاد الشريف، الأستاذ هاني فاروق الديب، الأستاذ فهد عبدالحميد شحادة، الأستاذ بهاء محمود رفيق، وغيرهم من الأعضاء الكرام.

وقد حيا سمو الأمير الجميع وسلم عليهم فردًا فردًا بتواضعه النبيل قبل أن يأخذ سموه مكانه في صدر المجلس مرحبًا بجميع الذين استمعوا واستمتعوا بالجلوس في مجلسه العامر، والاستماع لحديثه الشيق.

وأثناء تقديم الضيافة الكريمة انطلقت روائع الأحاديث أمام أريحية الأمير، وقمة أخلاقه النبيلة، فقد تداول الجميع العديد من القضايا التي تشغل بال المواطنين والمقيمين والزوار.

ومنها الركائز والوجبات وسهولة الوصول لزوار وضيوف الرحمن حتى عودتهم بسهولة ويسر وسلامة، والجهود المبذولة من الجهات المعنية، وبتعاون المواطنين الكرام.

وتحدث عن موسم الحج وتوجيهات القيادة العليا للمملكة، ومنها وزارة الداخلية ومتابعته الحثيثة وسمو نائبه، وأشار أنها تحقق رؤية المملكة 2030 الطموحة.

كما أكد سمو أمير منطقة المدينة المنورة أن خدمة بيت الله الحرام ومسجد رسوله صلى الله عليه وسلم ورعاية قاصديهما تعد من أهم أولويات هذه الدولة وأعظم اهتماماتها، وأشار إلى أنّ هذا الاهتمام هو منهج واضح تسير عليه الدولة منذ توحيدها وحتى هذا العهد الزاهر بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده -حفظهما الله- وهذا ما يشهده الجميع من خلال الخدمات الجليلة التي تقدمها قيادتنا الرشيدة لضيوف الرحمن، والسعي على راحتهم بمشاريع مُنجزة تسر الناظرين، وأخرى لا تزال تحت الإنشاء، مثل مسجد الميقات من طراز عمرانيّ رائع الجمال سيبهر المسلمين في شتى أنحاء العالم، فالحجاج والمعتمرون في كل عام ينبهرون أكثر بما تقدمه المملكة من أجل راحتهم.

وقد تجمل المجلس بمُداخلات من هنا وهناك، جَمّلها حُسن الأدب، ورُقي الحوار، وزينها أنها تُتداول وتُناقش أمام هرم القيادة في المدينة المنورة الذي كان يُنصت بوقار مهيب، ويُشارك بأسلوبه القيادي الجميع.

وفي ختام المجلس دعاهم سموه لتناول طعام العشاء في أجواء من الألفة والمحبة تُعبّر عن صورة جميلة من صور التلاحم الفريد في بلادنا الغالية.

أضف تعليقك...

  • 666 زيارات اليوم

  • 46861255 إجمالي المشاهدات

  • 2993032 إجمالي الزوار