• icon لوحة التحكم
  • icon

icon الثلاثاء 2024-05-28

نبتة تحتاج إلى رعاية

  • تسجيل اعجاب 2
  • المشاهدات 426
  • التعليقات 1
  • Twitter
نبتة تحتاج إلى رعاية
  1. icon

    بقلم / ندى بنت محمد صبر

  2. icon

    جميع مقالات الكاتب

  3. icon

    اجتماعي

العلاقة السليمة كالنبتة، تحتاج إلى الرعاية الدائمة والاهتمام والمتابعة، والتسديد والمقاربة، بحيث لا يتجاوز المرء الطبيعة البشرية بالمبالغة، ولا ينساق وراء اللامبالاة، فتكون النتيجة وخيمة، تبدأ بالإهمال وتنتهي بضبابية الأولويات وغيابها، والتقاعس عن القيام بالمهام التي تقتضيها العلاقة الأسرية والاجتماعية، ويكون نتيجة ذلك الإهمال العاطفي والصحي والنفسي، وتعطيل للاحتياجات التنموية والتطويرية، للواجبات الأبوية.

الاهمال يعتبر الموت السريري، والإعدام البطيء لروح أي علاقة، وكما نعلم أن الأسرة، هي الأساس في التربية والتنشئة والوقاية، وهذه مسؤولية، ليست سهلة ولا بسيطة، ولا مقصورة على الطعام والملبس والمشرب فقط بل تشمل زرع القيم وتأصيل الخير وتعميمه، والتمييز بين الصالح والطالح، وبين القبيح والمليح، والخير من الشر، والمفيد من الضار. وهذا هو التحدي، التكاتف لتربية سليمة، وتأسيسها بشكل عميق.

ويؤدي ضعف متابعة الوالدين إلى خلق حاجزًا نفسيًا، فيكون الأبناء فريسة وضحية لأصحاب السوء، وانحرافات لا تحمد عقباها، خاصة إذا كانوا في سن مراهقة، تزداد المشاكل تعقيد، فالأب والأم مسؤولان، عن تفهم المرحلة التي يمر بها كل منهم، وبذلك يصبحوا قريبين من والديهما، ويبوحوا إليهما بكل ما في داخلهم.

أنّ الأبناء يرون في أمهم صديقةً لهم، حيث يشاركونها أوقاتهم ويستشيرونها، ويتّخذونها قدوةً لهم ويتأثّرون بها، لذلك فالأم هي المسؤولة الأولى، عن تكوين شخصياتهم بطريقة إيجابية، وتعليمهم الطريق السليم، بغرس بذور العقيدة والأخلاق في سلوكياتهم، فتحاورهم وتهتم لكل أمورهم، وتطورهم ليتطابق تفكيرهم مع تصرفاتهم، وبذلك تكون قد عملت على سلامتهم النفسية، لإيصالهم لبر الأمان.

شكرا استاذة
مقال جميل يجب ان يصل لاكبر فئة من المجتمع

حسام غوني 2024-05-30 المشاهدات 1

أضف تعليقك...

 
  • 97 زيارات اليوم

  • 46860693 إجمالي المشاهدات

  • 2993025 إجمالي الزوار