• icon لوحة التحكم
  • icon

icon الأربعاء 2024-02-28

ريما الجفالي تناقش مصادر إلهامها وآمالها للمستقبل ومشاركتها كبطلة خاصة في الجولة الأولى من موسم أكاديمية فورمولا 1 لعام 2024

  • تسجيل اعجاب 1
  • المشاهدات 818
  • التعليقات 0
  • Twitter
ريما الجفالي تناقش مصادر إلهامها وآمالها للمستقبل ومشاركتها كبطلة خاصة في الجولة الأولى من موسم أكاديمية فورمولا 1 لعام 2024
  1. icon

    حوار / د. عمرو بن خالد حافظ

  2. icon

    شخصيات بارزة

استطاعت ريما الجفالي، أول سائقة سباقات في السعودية ومؤسسة فريق ذيبة موتور سبورت، أن تثبِّت نفسها كمصدر إلهام وقدوة للرياضيات الإناث في المملكة العربية السعودية وحول العالم، اهتمت ريما بالسيارات في سن مبكرة ودخلت التاريخ في عام 2018 عندما أصبحت أول سائقة سباقات سعودية تشارك في بطولة دولية.

بعد موسم افتتاحي واعد في عام 2019، أحرزت ريما إنجازًا جديدًا بأنها أول امرأة سعودية تشارك في سباق دولي في بلادها، حيث شاركت في سباق الجائزة الكبرى للسيارات الكهربائية جاكوار I-PACE eTROPHY على شوارع الرياض.

وشاركت في عام 2021 في بطولة GB3 قبل أن تظهر لأول مرة في سباقات التحمل في 2022 دبي 24 ساعة حيث احتلت المركز الثاني في فئتها، ثم أسست ريما بعد ذلك فريق ذيبة موتور سبور لتيسير دخول السعوديين إلى رياضة سباق السيارات، ومشاركتهم فيها من خلال مجموعة من الفرص التعليمية والبرامج، وظهر الفريق للمرة الأولى في بطولة العالم لسباقات السيارات الرياضية لعام 2022 وتمكنت من الفوز، وهو إنجاز جعل ريما أول امرأة سعودية تفوز في سباق دولي للسيارات، قبل أن تحقق المركز الثاني في فئة برو آم في البطولة.

في عام 2023، شاركت الجفالي في تحدي GT World Europe؛ وهو موسم شهد استمرار ريما في صنع التاريخ باعتبارها أول امرأة على الإطلاق، وأول سائقة سعودية تحقق المركز الأول في بطولة كأس سبرينت، طموح ريما هو تحقيق إنجازات أكبر من خلال المشاركة في سباق لومان 24 ساعة الشهير يومًا ما مع فريق ذيبة موتور سبورت، والذي تأسس بموجب ترخيص سعودي، هدف ستقترب منه أكثر من خلال المشاركة في تحدي GT World. كما تستمر البطلة السعودية في تحقيق نجاحات في عالم رياضة السيارات بعد تصنيفها كواحدة من أكثر النساء إلهامًا وتأثيرًا في العالم من قبل هيئة الإذاعة البريطانية BBC في عام 2022، وكونها الشخصية الرئيسية في حملة مرسيدس AMG الدولية بمناسبة يوم المرأة العالمي في عام 2023، كما تم تأكيد مشاركتها كبطلة خاصة "وايلد كارد" في الجولة الافتتاحية لموسم أكاديمية الفورمولا 1 لعام 2024، والتي ستقام في مسقط رأسها مدينة جدة كجزء من جائزة السعودية الكبرى STC للفورمولا 1 خلال الفترة من 7-9 مارس.

وللاحتفال بهذا الإعلان التاريخي، كان لنا هذا الحوار مع السائقة السعودية ريما الجفالي لنتعرف على المزيد من دورها في الظهور الأول كأول سائقة سيارات في السعودية، ومشاركتها في التقدم الذي شهدته الرياضيات السعوديات خلال العقد الماضي، ودار حوار معها:

س: ما هو شعورك بتمثيلك للسعودية كبطلة خاصة في الجولة الافتتاحية من أكاديمية الفورمولا 1 في مدينتك جدة؟

ج: إنه شرف وامتياز أن أكون ممثلة لبلدي، خصوصًا في مدينتي جدة، سبق لي أن شاركت في سباقات في العاصمة الرياض، ولكن بالنسبة لي أن أشارك في سباق في جدة في مدينة مألوفة، لم أتوقع أبدًا أن هذا اليوم سيأتي، كان يوم وصول فورمولا 1 إلى جدة اصطدامًا بين عالميين، والآن أنا فعلًا سأشارك! أنا متحمسة لذلك، وسعيدة لمشاركة هذه التجربة مع أصدقائي وعائلتي الذين يعيشون هنا. إنها تثير العديد من المشاعر الإيجابية ولكنني أعلم أن هذا ربما لن يكون آخر سباق سأشارك فيه في جدة.

س: ما الذي دفعك للانضمام إلى الجولة الافتتاحية كبطلة خاصة "وايلد كارد؟

ج: باختصار فإن السباق في مدينتي جدة، فرصة كبيرة ستجذب انتباهي، وكونه أيضًا في سيارة قد سبق لي أن شاركت فيها يجعل الأمر أكثر إثارة، على الرغم من أنني لم أكن في هذا الإصدار من السيارة، وهذا سيزيد من التحدي، ولكن من البديهي القول بأنني أقبل تحدي جدة. الحلبة مثيرة للغاية، لذلك أرغب في تجربتها في عطلة نهاية الأسبوع لسباق جائزة السعودية الكبرى STC للفورمولا 1.

س: ما الذي تتطلعين إليه بشكل أكبر في السباق على حلبة كورنيش جدة لأول مرة؟

ج: لقد سمعت الكثير عن الحلبة من السائقين الآخرين، وشاهدت مقاطع فيديو مختلفة، وقمت بالمشي عليها عدة مرات أيضًا، يبدو أنها سريعة والسباق عليها مليء بالتحديات، ناهيك عن القيام بلفة واحدة فقط، سيكون شيئًا لم أجربه من قبل، إنها أسرع حلبة شوارع في العالم، لذا ستكون التجربة مثيرة للغاية في سيارة سباق بمقعد واحد، كسائق سباق عادة ما تضع أهدافًا ومعايير للوصول إليها في هذه البطولة، ولكن بالنسبة لهذا السباق، يتعلق الأمر ببساطة بالاستمتاع باللحظة، ومشاركتها مع الجميع، آمل أن ترى الجماهير السعودية أن هناك سائقة سعودية تشارك في السباق، وأن يثير ذلك فكرة أن هذا شيء يمكنني القيام به!. هذا هو السبب الرئيسي حقًا الذي دفعني إلى قبول هذا التحدي.

س: ماذا تعني أكاديمية الفورمولا 1 بالنسبة لك؟

ج: لا تزال رياضة السيارات مع الأسف رياضة يهيمن عليها الرجال، لذا فإن أي شيء مثل "أكاديمية الفورمولا 1" التي تمنح النساء المزيد من الفرص لصقل مهاراتهن وتحسينها يعد أمرًا رائعًا، لقد رأينا في الماضي أنه بمجرد منح شخص ما فرصة يمكن أن يؤدي ذلك إلى العديد من الجوانب المختلفة للرياضة، هناك ما هو أكثر بكثير في رياضة السيارات من مجرد السباق، وفتح الأبواب للنساء أمر رائع، ونحن بحاجة إلى المزيد منه.

س: من كان مصدر إلهامك أثناء نشأتك؟

ج: هذا سؤال صعب دائمًا ويجد الناس صعوبة في تصديق إجابتي. لم أحلم بالسباق في صغري، كنت مركزة جدًا على أشياء مختلفة، كان لدي طموحات بالسفر حول العالم وأن أكون امرأة أعمال ناجحة، أهداف ومعايير مختلفة تمامًا، لذا من حيث الإلهام في مجال رياضة السيارات، لم يكن لدي أي إلهام لأنني لم أتعرض لعالم سباقات السيارات بشكل عام.

كان الإلهام بالنسبة لي بشكل أساسي يتعلق بالأشخاص الذين أثروا في حياتي وتركوا لي شيئًا أردت تقليده، وكان بعضهم من أفراد عائلتي أو أصدقائي، كشخص واقعي، كنت بحاجة إلى نماذج طموحة، أشخاص أردت أن أكون مثلهم.

س: كيف يمكنك رؤية أكاديمية الفورمولا 1 تساعد السائقات السعوديات الشابات؟

ج: في البداية أفكر في أي شيء، كما يقول المثل: إذا لم تشاهده، فلن تصدقه، لذلك نعم، في رياضة السيارات بالتأكيد نحتاج إلى المزيد من النماذج النسائية، وكلما زادت كان أفضل، ولكن الرياضة بشكل عام تقدم الكثير من الإثارة للناس وتلهم الفضول، ومع ذلك، خلال نشأتي هنا لم يكن يوجد العديد من النماذج النسائية المعروفة. الآن هناك المزيد، وأتمنى أن يستمر هذا في النمو عبر مختلف الطرق مثل أكاديمية الفورمولا 1، وأن يساعد في إلهام الجيل القادم.

س: هل يمكنك التحدث إلينا عن التقدم الذي لاحظته فيما يتعلق بالفرص المتاحة للمتسابقات، والرياضيات بشكل عام في المملكة العربية السعودية والمنطقة ككل؟

ج: كوني سعودية وقد نشأت هنا، فقد شعرت حقًا أنه بين عشية وضحاها أصبح لدينا فجأة إمكانية الوصول إلى أشياء جديدة، قيل لنا أن نحلم أحلامًا كبيرة ونطلق النار نحو النجوم، بالنسبة لي شخصيًا، عندما قررت المشاركة في السباق، كان ذلك بفضل التشجيع والدعم الذي تلقيته من الجميع في السعودية، كان مقدار الدعم والإثارة حول مشاركتي هو ما دفعني إلى القيام بذلك على مستوى أكثر احترافية، وأعتقد أن قصتي وحدها توضح لك أنه إذا دعمك شخص ما وأعطاك دفعة صغيرة تحتاجها لا تنس ذلك، وفي حالتي فإن معظم من فعلوا ذلك كانوا في نهاية المطاف غرباء، وهذا يساعدك على القيام بهذه القفزة إلى الأمام.

أنا شخصيًا أعرف بعض هؤلاء الرياضيات السعوديات اللاتي يتنافسن على أعلى مستوى في مجموعة متنوعة من الألعاب الرياضية المختلفة، ونحن جميعًا في نفس القارب، حيث نريد أن نفعل ذلك بأفضل ما لدينا من قدرات، ولكننا أيضًا نأمل في إيجاد فرص لجيل الشباب والرياضيين السعوديين المستقبليين.

ألتقي برياضيات سعوديات جدد طوال الوقت، وفي رياضات مختلفة، وهن مذهلات وملهمات للغاية، كما أن رؤية سعوديات يسعين لتحقيق أحلامهن، ويتحدن ويواجهون الصعاب كما يجب أن يحدث في الرياضة، ويواصلون السعي وراء ما يؤمنون به، هذا هوما يجعل الرياضة جميلة بالنسبة لي ويجمع الناس معًا.

س: ما الذي يمكن فعله بشكل أكبر لدعم هذا التقدم؟

ج: هذه مجرد البداية، هناك الكثير من المجالات التي لا يزال من الممكن بذل المزيد فيها، مثل تطوير الأندية الرياضية، والمرافق التدريبية، والحلبات، وجميع هذه العناصر تعتمد على البنية التحتية.

أود أن أقول أيضًا إن الرياضيات على وجه الخصوص سيستفدن من الأشياء التي يقودها المجتمع، مثل برامج التدريب للمساعدة في جذب جيل الشباب الذين ما زالوا مثل الإسفنجة التي تمتص الماء، أي أنهم يمتصون المعلومات بسرعة وبسهولة، كما يمكنهم التعلم واكتشاف ما يهتمون به، وما هو جيد بالنسبة لهم، لذا من المهم أن نتواصل مع عدد كبير من الشباب لدينا، ونشرح لهم ما يلزم ليكونوا سائقي سباقات أو عدائين أو متسلقين وما إلى ذلك، ونمنحهم هذه الفرص، كما أن العديد من الأحداث الدولية التي تأتي إلى المملكة العربية السعودية، مثل: الجولف، والفورمولا 1، وكرة القدم، تربط بين السعوديين، وتعطيهم فرصة أن يطمحوا إلى أن يكونوا جزءًا من تلك الأحداث، هناك الكثير مما يحدث، وأيضًا من واجبنا كشباب نشط أن ندفع من أجل ذلك، ونشارك ونجرب أشياء جديدة، لا يضر أن تخرج وتتعلم وترتكب أخطاءً وتكتشف أي رياضة تناسبك.

س: هل لديك رسالة لجميع الفتيات الصغيرات، والفتيان الذين سيشاهدوننا؟

ج: رسالتي هي أنه لكي تعرف، عليك أن تحاول، اخرج إلى هناك، وتحدى نفسك، ولا تخف من المجهول، كل هذه الأمور ساعدتني على الوصول إلى ما أنا عليه اليوم. الفشل هو جزء من العملية، لكي تتعلم عليك أن تمر ببعض العقبات، يتعلق الأمر بالعمل الجاد ودفع تلك الحدود جسديًا وعقليًا، أعتقد أن رسالتي أساسية مثل: الذهاب إلى هناك وتجربة أشياء جديدة.

أضف تعليقك...

  • 2634 زيارات اليوم

  • 47459758 إجمالي المشاهدات

  • 2996126 إجمالي الزوار